غرفة تجارة وصناعة الفجيرة زيارة البابا فرنسيس غداً الى الإمارات دعوة لتعظيم فرص الحوار والتعايش بين مختلف الأديان والأعراق على أسس الاحترام المتبادل، ونبذ التعصب والتطرف.

فى: السبت - فبراير 02, 2019      Print

أكد سعادة خليفة خميس مطر الكعبي رئيس مجلس أدارة غرفة تجارة وصناعة الفجيرة أن الزيارة التاريخية المشتركة لكل من قداسة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، وفضيلة الإمام الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، إلى دولة الإمارات تحمل أفقاً جديداً للمنطقة والعالم، لتشكل محطة تاريخية جديدة لنشر مبادئ الأخوة الإنسانية من أرض التسامح والاعتدال التي تقدم نموذجاً في العيش المشترك بين الحضارات والديانات المختلفة والتي التي يعيش على أرضها 200 جنسية من مختلف الأعراق البشرية بكل محبة وسلام.

وأضاف الكعبي :أن الزيارة التاريخية التي تجمع بين اثنين من أقطاب التسامح والسلام في العالم تكتسب أهمية استثنائية مع ما تحمله في طياتها من رسائل محبة وسلام لجميع شعوب المنطقة ودعوة لتعظيم فرص الحوار والتعايش بين مختلف الأديان والأعراق على أسس الاحترام المتبادل، ونبذ التعصب والتطرف.و تبرهن على أن قيادة الإمارات قائدة لمسيرة السلم والتسامح في إطار مساعيها النبيلة لإرساء قيم التعايش وقبول الآخر.





أخبار ذات صلة

تصفح مجلة الغرفة إلكترونيا

تغريدات


الإعلانات