دبي تستقطب 79.2 مليار درهم استثمارات أجنبية في الذكاء الاصطناعي خلال 4 أعوام

فى: السبت - يونيو 08, 2019      Print

استقطبت إمارة دبي استثمارات أجنبية مباشرة في مجال الذكاء الاصطناعي بلغت قيمتها 79.2 مليار درهم خلال الفترة من 2015 وحتى نهاية 2018، بحسب دراسة صادرة عن شركة «سامتيك ميدل إيست»، لتحتل بذلك المرتبة الأولى إقليمياً في استثمارات الذكاء الاصطناعي.

وقال سمير إبراهيم عبد الهادي، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة «سامتيك ميدل إيست»، إن استثمار إمارة دبي في تقنيات الذكاء الاصطناعي سوف تسهم في تحقيق معدلات نمو اقتصادي مرتفعة، كما أن هذه التقنيات سوف تكون قادرة على تحفيز النمو في الناتج المحلي الإجمالي للدولة بشكل عام بنسلة تصل إلى 35% بحلول عام 2031.

وأضاف أن تقنيات الذكاء الاصطناعي سوف تعمل على تخفيض النفقات الحكومية بنسبة تصل إلى النصف تقريباً (50%) سنوياً، سواء فيما يتعلق بخفض الهدر في عدد المعاملات الورقية، أو من ناحية توفير ملايين الساعات التي يتم إهدارها سنوياً في إنجاز تلك المعاملات.

وأوضح أن تطبيقات الذكاء الاصطناعي تشكل فرصة كبيرة للكثير مـن القطاعات الاقتصادية، حيث يمكن للدولة تحقيق أرباح طائلـة إذا بدأت في تطبيق اسـتخداماته والاعتماد على ما يقدمه مـن معلومات واستشارات دقيقة، فضلاً عن تأثيراته الإيجابية في تقليل الاعتماد على العنصر البشري والعمالة، الأمر الذي يرفع من جودة المنتجات ويقلل من حجم الإنفاق.

وبين عبد الهادي أن الذكاء الاصطناعي هو عبارة عن محاكاة لذكاء الإنسان العادي وفهم طبيعته عن طريق عمل برامج للحاسـب الآلي قادرة على محاكاة السلوك الإنساني المتسم بالذكاء بشكل شبه كامل، كما يستخدم الذكاء الاصطناعي حالياً فـي العديد من القطاعات الاقتصادية في مختلف أنحاء العالم.

وتتبنى الإمارات استراتيجية الذكاء الاصطناعي، وهي تهدف إلى تبني أدوات وتقنيات تساعد على الارتقاء بالأداء الحكومي بحيث تكون الإمارات الأولى عالمياً في استثمارات الذكاء الاصطناعي وخلق سوق جديدة واعدة ذات قيمة اقتصادية عالية في المنطقة ودعم مبادرات القطاع الخاص وزيادة الإنتاجية، وبناء قاعدة قوية في مجال البحث والتطوير والاعتماد على الذكاء الاصطناعي فـي الخدمات وتحليل البيانـات.البيان





أخبار ذات صلة

تصفح مجلة الغرفة إلكترونيا

تغريدات


الإعلانات



الانستقرام