تصاعد التوترات بالمنطقة يرفع خسائر الأسهم الخليجية في مايو

فى: السبت - يونيو 01, 2019      Print

مباشر: هبطت أغلب مؤشرات الأسواق الخليجية بشكل حاد خلال تعاملات شهر مايو/ أيَّار 2019؛ متأثرة بفعل تزايد المخاوف لدى المستثمرين من تصاعد الأجواء الجيوسياسية بالمنطقة.

وأعلنت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية في منتصف الشهر ذاته، عن تعرض أربع سفن شحن تجارية مدنية من عدة جنسيات، لعمليات تخريبية بالقرب من المياه الإقليمية للدولة في خليج عمان، باتجاه الساحل الشرقي بالقرب من إمارة الفجيرة وبالقرب من المياه الإقليمية وفي المياه الاقتصادية لدولة الإمارات.

وفي ذات الصعيد، كشف وزير الطاقة السعودي خالد الفالح في ذات التاريخ، عن تفاصيل تعرض ناقلتي نفط سعوديتين لهجوم تخريبي، في المياه الإقليمية لدولة الإمارات.

ومع اقتراب نهاية جلسة اليوم، وتحديد بحلول الساعة 11:20 ظهراً سجل المؤشر العام للسوق السعودي "تاسي" تراجعاً شهرياً بنسبة تقارب 9 بالمائة مع هبوط أسهم كبرى وفي صدارتها سهم المراعي بنسبة 14.4 بالمائة، و"سابك" 9.9 بالمائة.

وقال مدير إدارة الأصول لدى شركة مينا كورب طارق قاقيش، لـ"مباشر"، إن التوترات الجيوسياسية سبب كبير للهبوط الحاد للأسهم الخليجية، وأثرت نفسياً على المستثمرين الأجانب ودفعتهم للبيع وسيطر عليهم الحذر والقلق.

وعلى المستوى العالمي، أشار قاقيش إلى أن الضعف الحالي بأسواق الأسهم الخليجية سببه الرئيسي تأثر نفسيات المستثمرين الأجانب لا سيما بالتوترات التجارية بين الصين والولايات المتحدة وأيضاً أسعار النفط للتراجع، وهي عوامل دفعتهم للبيع والتخارج والانتظار مؤقتاً ومتابعة الأنباء بهذا الشأن.

وفي الشهر ذاته، هبط مؤشر سوق دبي المالي أيضاً بنسبة 5.3 بالمائة مع تراجع سهم دبي الإسلامي 2.5 بالمائة ودبي للاستثمار 6.6 بالمائة وإعمار العقارية 4.9 بالمائة، والأسهم من أكبر الأوزان النسبية بين الأسهم بالمؤشر العام.

وتهاوى أيضاً مؤشر سوق أبوظبي المالي في الشهر ذاته بنسبة تصل إلى 4.84 بالمائة مع تراجع سهم أبوظبي الأول بنسب: 7.13 بالمائة مع عدم ترقية السهم على مؤشر إم إس سي آي للأسواق الناشئة، وسهم اتصالات بنسبة 2.4 بالمائة.

ولفت مدير إدارة الأصول لدى شركة مينا كورب إلى أن أغلب المحافظ ستتجه في الفترة المقبلة ما بعد عطلة عيد الفطر للتخفيف من مراكزها بالأسهم تخوفاً من الهبوط أكثر من ذلك حتى تتضح الأمور على الصعيد الجيوسياسي وخصوصاً مع الترقب لنتائج قمتي مكة المنعقدتين حالياً.

وتراجع المؤشر القطري بنسبة 1 بالمائة مع انخفاض سهمي صناعات قطر ووقود وصناعات قطر بنسبة 5.8 بالمائة للأول و4 بالمائة للثاني.

وتراجع في هذا الشهر أيضاً مؤشر سوق مسقط بنسبة 0.29 بالمائة مع هبوط أسهم بنك العز الإسلامي 3.6 بالمائة والأنوار للسيراميك بنسبة 1.94 بالمائة.

وكانت التراجعات أقل حدة بالبورصة البحرينية التي لم يشهد مؤشرها الرئيسي إلا تراجعاً بنسبة 0.03 بالمائة مع انخفاض سهم جي إف إتش بنسبة 0.8 بالمائة، والأهلي المتحد بنسبة 0.6 بالمائة.

فيما خالفت البورصة الكويتية الاتجاه العام للبورصات الخليجية هذا الشهر حيث ارتفع مؤشرها بنسبة 1.9 بالمائة مع صعود أسهم قيادية في مقدمتها سهم أجيليتي وسهم بيتك، ووطني.

الحرب التجارية

ويتزامن هبوط الأسواق الخليجية اليوم مع تصاعد المخاوف والقلق لدى المستثمرين والتجار بشأن آفاق النمو الاقتصادي العالمي في ظل تعثر محادثات التجارة بين الولايات المتحدة والصين.

وفي الأسبوع الماضي أعلنت الولايات المتحدة بدء تطبيق زيادة في الرسوم الجمركية بنسب من 10 إلى 25 بالمائة على ما يصل إلى 200 مليار دولار للسلع المستوردة من الصين؛ وهو الأمر الذي يفاقم التوتر بين الجانبين.





أخبار ذات صلة

تصفح مجلة الغرفة إلكترونيا

تغريدات


الإعلانات



الانستقرام