أمطار غزيرة تغلق طرقاً.. وفيضان أودية في المنطقة الشرقية ورأس الخيمة وتعطيل الدراسة في 7 مدارس وحضانات بالفجيرة

فى: الأحد - أبريل 14, 2019      Print

شهدت مناطق مختلفة من الدولة، أمس، سقوط أمطار مختلفة الشدة مع عواصف رعدية، أدت إلى جريان المياه في الأودية والشوارع، وإغلاق طرق في المنطقة الشرقية ورأس الخيمة، حيث تم إغلاق شارع الشارقة - كلباء، الجزء الواقع في منطقة وادي الحلو بالاتجاهين، بسبب سرعة جريان مياه الوادي، فيما أدت الأمطار الغزيرة وجريان وادي نقب بوقت قصير في انهيار الشارع المؤقت، الذي تم إنشاؤه في منطقة الفحلين.

فيما واجهت دائرة الخدمات العامة، في رأس الخيمة، صعوبات في شفط مياه الأمطار، نتيجة هطول كميات كبيرة في وقت قصير، ما تسبب في فيضان مجرى وادي نقب على المناطق السكنية وغرق منازل.

وتوقع المركز الوطني للأرصاد أن يكون الطقس، اليوم، غائماً مع سقوط أمطار مختلفة الشدة على مناطق متفرقة، خصوصاً شرقاً وشمالاً، تكون رعدية صباحاً. ويطرأ انخفاض في درجات الحرارة، وتقل كميات السحب تدريجياً في المساء والليل، والرياح معتدلة إلى نشطة السرعة، خصوصاً مع السحب، تكون مثيرة للغبار والأتربة على المناطق المكشوفة.

وهطلت أمطار على المناطق الشرقية من الدولة، في إمارة الفجيرة والمناطق التابعة لها، ومدينتي خورفكان وكلباء، راوحت بين متوسطة وغزيرة، وصاحب الأمطار هبوب عواصف ورياح قوية محملة بالغبار والأتربة، نتج عنه انخفاض في مستوى الرؤية الأفقية، وفي معدل درجات الحرارة.

ونتج عن سقوط الأمطار والبرد تجمع كميات وبرك من المياه في الطرق بالمنطقة، ما تسبب في بطء الحركة المرورية وبعض الحوادث البسيطة، بسبب صعوبة الرؤية، وتوقف عدد من المركبات بسبب دخول مياه الأمطار فيها.

وتركزت الأمطار الغزيرة على مناطق داخل مدينة الفجيرة، والقرى الجبلية المجاورة لها، على شارع الشيخ خليفة ومسافي والبثنة ودفتا، وأدت إلى جريان الوديان والشعاب.

وشهدت مدينة خورفكان هطول أمطار غزيرة، أدت إلى جريان الشعاب الجبلية والوديان، وتجمع المياه بكميات كبيرة على الطرق، وفي الأماكن المنخفضة.

وفي مدينة كلباء، راوحت الأمطار بين المتوسطة والغزيرة وجريان الوديان في المنطقة، كما شهد طريق وادي الحلو سقوط أمطار قدرت بين الغزيرة والمتوسطة، أدت إلى جريان الوادي الرئيس الذي قطع الطريق العام المؤدي إلى كل من مدينة كلباء والفجيرة، وتم إغلاق شارع الشارقة - كلباء، الجزء الواقع في منطقة وادي الحلو بالاتجاهين، وإيقاف حركة السير بسبب سرعة جريان مياه الوادي المحملة بالحجارة، مروراً بالشارع الرئيس، بهدف تأمين حركة المركبات في المنطقة، وحفظ السائقين من التعرض لحوادث الانجراف أو الغرق.

وقطعت بعض الوديان الطرق، مسببة شللاً تاماً في حركة المرور، حيث أكد مدير بلدية الفجيرة، المهندس محمد الأفخم، أنه تمت الاستعانة بتناكر البلدية ودائرة الأشغال والزراعة، ودائرة الموارد الطبيعية، بالإضافة لشركات خاصة للتعامل مع تجمعات المياه.

وفي رأس الخيمة، قال مستشار دائرة الخدمات العامة، أحمد الشحي، لـ«الإمارات اليوم»، إن الدائرة تواجه صعوبات كبيرة في شفط مياه الأمطار، نتيجة هطول كميات كبيرة في وقت قصير، ما تسبب في فيضان مجرى وادي نقب على المناطق السكنية، والتسبب في غرق عدد من المنازل، وارتفاع منسوب المياه في المناطق السكنية المحاذية للوادي.

وأوضح أن منطقتي الحيل والفحلين من أكثر المناطق تضرراً من الأمطار الغزيرة، كونها مناطق محاذية لوادي نقب، الذي جرى بقوة وتسبب في دخول المياه للطرق ومنازل المواطنين في المناطق الشعبية السكنية، لافتاً إلى أن الدائرة تتعاون مع جميع الجهات المعنية في رأس الخيمة، للحد من أضرار الأمطار والسيول وشفط المياه من المناطق السكنية، فور توقف سقوط الأمطار الغزيرة، لتتمكن فرق الطوارئ من العمل بشكل طبيعي.

وأضاف أن الدائرة تواجه صعوبة كبيرة في التعامل مع الحالات الطارئة، خصوصاً الوصول إلى تجمعات مياه الأمطار في الطرق الحيوية والمناطق السكنية المنخفضة، بسبب تعطل بعض المركبات نتيجة دخول أصحابها لمناطق تجمع المياه بمركباتهم من أجل تصوير الأمطار.

ولفت إلى أن الدائرة نشرت صهاريج شفط مياه الأمطار والتناكر والعمال في المناطق الأكثر تضرراً، من أجل شفط ما أمكن من المياه المتجمعة لتسهيل مرور المركبات والحد من مخاطر الأمطار الغزيرة، موضحاً أن الدائرة تلقت عشرات المكالمات والشكاوى من السكان، وعملت على الاستجابة لهم بأسرع وقت.

من جهته، قال مدير إدارة الطرق في وزارة تطوير البنية التحتية، أحمد الحمادي، لـ«الإمارات اليوم»، إن الوزارة قامت بإرسال فريق الطوارئ والمقاول المشرف على مشروع إنشاء عبارات تصريف مياه الأمطار في منطقة الفحلين، لرصد الأضرار الناتجة عن الأمطار الغزيرة التي سقطت في تلك المنطقة.

وأوضح أن الأمطار الغزيرة وجريان وادي نقب بوقت قصير، تسببت في انهيار الشارع المؤقت الذي تم إنشاؤه في منطقة الفحلين، لحين الانتهاء من تشييد عبارة جديدة لصرف مياه الأمطار، أسفل الطريق الرئيس المؤدي إلى منطقة الفحلين، والذي تم إغلاقه بشكل مؤقت.

وأضاف أن الوزارة أعطت تعليماتها للمقاول المشرف على المشروع بإعادة افتتاح الطريق الرئيس لمنطقة الفحلين بعد انهيار الطريق المؤقت، لافتاً إلى أن كميات الأمطار التي سقطت أمس كانت غير متوقعة، وأنها تسبب في أضرار كبيرة بمنازل المواطنين والمشروعات القائمة التابعة للوزارة في منطقة الفحلين.

وأشار إلى أن الوزارة تعمل، بالتنسيق مع دائرة الخدمات العامة في رأس الخيمة، على تصريف مياه الأمطار عن المناطق المأهولة بالسكان باتجاه مزارع النخيل، بسبب صعوبة تصريفها في مناطق سكنية أخرى، نتيجة كميات الأمطار الكبيرة التي سقطت في وقت قصير.

وذكر الحمادي أنه في حال تم تصريف مياه الأمطار في منطقة الفحلين باتجاه مناطق أخرى، فقد يتم خلق مشكلة إضافية وغرق بعض المنازل، لذلك رأت الوزارة ضرورة تصريفها في بعض المناطق الزراعية المجاورة بشكل تدريجي، للحد من أضرار الأمطار الغزيرة، وتابع أن فرق الوزارة تعمل على رصد الأضرار وحماية المناطق السكنية، ووضع خطوات لحماية الأهالي والممتلكات من التلف، وحماية الأعمال الإنشائية التي تنفذها الوزارة في منطقة الفحلين.

وأوضح أن العبارات المتوافرة في منطقة الفحلين لم تعمل على حل مشكلة غرق المناطق السكنية، بسبب قوة جريان الوادي وسقوط الأمطار الغزيرة، وأن الحل يكمن في إنشاء سدود وبحيرات بمنطقة الفحلين، وأن الوزارة تقوم بالتنسيق مع الجهات المعنية على وضع الدراسة اللازمة لإنشاء البحيرات لتصريف مياه الأمطار، وتجنب تدفقها في المناطق السكنية.

وأضاف أن حكومة رأس الخيمة قامت بتخصيص أراضٍ، لتشييد البحيرات المائية عليها، وحل مشكلة فيضان وادي نقب وتجمع الأمطار الغزيرة في منطقة الفحلين السكنية، مضيفاً أن الوزارة تقوم في الوقت الجاري، بتشييد عدد من العبارات الإضافية في المنطقة، لتصريف مياه الأمطار باتجاه الوادي، بعيداً عن المناطق السكنية.

من جهته، قال قائد عام شرطة رأس الخيمة، رئيس فريق إدارة الطوارئ والأزمات، اللواء علي عبدالله بن علوان النعيمي، إنه تم توزيع أكثر من 77 دورية ورقباء سير على مختلف الطرق الداخلية والخارجية بالإمارة، وإغلاق جميع الأودية التي تشهد تدفقاً كبيراً في المياه، والتي تتسبب بوقوع الحوادث المرورية وجرف المركبات لقوتها ووقوع الوفيات. وأوضح أنه تم إغلاق منطقة جبل جيس، ووادي شعم وغليلة والبيح.

«البنية التحتية» تدرس إنشاء بحيرات لصرف مياه الأمطار في وادي نقب ومنطقة الفحلين.

تعطيل الدراسة في 7 مدارس وحضانات بالفجيرة

أبلغت سبع مدارس خاصة، بينها حضانتان في إمارة الفجيرة، أولياء الأمور بتعطيل الدراسة اليوم، بسبب سوء الأحوال الجوية، وتراكم كميات كبيرة من المياه بسبب الأمطار الغزيرة، التي شهدتها المنطقة الشرقية. كما أغلقت بعض الطرق الرئيسة والفرعية المؤدية للمدارس إلى حين شفط مياه الأمطار المتراكمة. كما يتوقع أولياء أمور طلبة تعطيل المدارس الحكومية التي تقع في المناطق الجبلية، بسبب وعورة الطرق فيها، وتكوّن الحفر، إضافة إلى تراكم كميات كبيرة من المياه. الامارات اليوم





أخبار ذات صلة

Horizontal Ad

تغريدات


الإعلانات