شركات «السوبر ماركت» العملاقة.. تتجه إلى السوق الإفريقي

فى: الخميس - مارس 14, 2019      Print

يبدو أن شركات «السوبر ماركت» العملاقة تتجه بخطى ثابتة إلى الاستثمار في السوق الأفريقي، بعد أن أصبحت هذه السوق جاذبة وتحقق عوائد كبيرة لهذه الشركات، خاصة أن الجمهور المستهدف فيها يختلف بين متوسط الدخل والمنخفض وذوو الثروات أيضاً، وهذا ما جعل السوق مزدهرة خاصة في السنوات الأخيرة، ويستمر هذا الازدهار خاصة في سوق ساحل العاج وغينيا.
في ساحل العاج تزدهر أعمال شركة «كارفور» التجارية، وفق وكالة bloomberg التي يوكد خبرائها أن معدل انتشار تجارة التجزئة في هذه الدولة الإفريقية الفرنكفونية يصل إلى 35 % وهو ما يجعلها أكبر مركز تجزئة واعد في قارة إفريقيا بعد كينيا، وذلك وفقًا لدراسة أجرتها شركة تحليل البيانات Nielsen.

توسع وزيادة
وتؤكد الإحصائيات أن شركة البيع بالتجزئة «كارفور» تمتلك في ساحل العاج 3 متاجر كبيرة، وتعتزم إضافة ما يصل إلى 10 متاجر أخرى في كل من ساحل العاج والسنغال والكاميرون هذا العام، وهو ما يؤكد أن هذه الشركات تتجه للاستثمار في السوق الإفريقية الواعدة.

وتقول Nafua Karamoko، وهي معلمة تبلغ من العمر 30 عامًا وأم لطفلين تحولت مؤخرًا إلى التسوق محلات السوبر ماركت، وتركت الأسواق التقليدية التي كانت تتبضع فيها أن «محلات السوبر ماركت نظيفة وجيدة التجهيز والأسعار فيها لا تختلف كثيرا عن السوق المحلي حيث أقوم عادة بالتسوق».
هذا الانطباع لدى المعلمة عززته استراتيجية كارفور التي سعت إلى استهداف أصحاب الدخل المتوسط والضعيف، وذلك باستخدام عروض تسويقية للمنتجات التي تقدمها الشركة.

استهداف المستهلكين
ويقول جان كريستوف بريندو، الرئيس التنفيذي لشركة CFAO Retail، شريك «كارفور» في بلدان غرب إفريقيا التي تضم السنغال: «إذا أردنا التطوير في السوق الإفريقية، فلا يمكننا أن نحصر أنفسنا بنوع واحد من العملاء.. نحن نستهدف المستهلكين الذين لديهم قوة شرائية أقل والذين لديهم رغبة في القيام بالتسوق في بيئة نظيفة وآمنة».

وتقول الإحصائيات أن الاقتصاد الإيفواري، الذي يقدر بنحو 40 مليار دولار، هو الأكبر في غرب إفريقيا الفرنكوفونية، ومن المتوقع أن ينمو بنسبة 7.5 في المائة هذا العام، وفقاً لصندوق النقد الدولي، حيث أشرف الرئيس الحسن واتارا على انتعاش مفاجئ منذ عقد من عدم الاستقرار السياسي في عام 2011، وجذب المستثمرين الذين حرصوا على الاستفادة من ثقة المستهلك المتزايدة ومشاريع البنية التحتية الكبرى مثل شبكة قطارات ركاب أبيدجان وجسر الرسوم.

منافسة محتدمة
وتواجه شركة كارفور منافسة محتدمة من شركة Prosuma المحلية، التي تهيمن على مراكز التسوق في البلاد، ووفق bloomberg فهي تسيطر عليها أسر لبنانية ثرية ظلت في ساحل العاج على مدار عقود.

وهذه المنافسة دفعت إلى أن أسعار المواد الغذائية على أرفف محلات السوبر ماركت «كارفور» يجب أن تكون منخفضة قدر الإمكان، بما يكفي للدخول في حرب أسعار مع قادة السوق المحلية. بدأت السلسلة الفرنسية بالفعل في تشغيل سلسلة Supeco في العاصمة السنغالية، داكار، وتدرس نفس تنسيق أسلوب النقد والحمل في ساحل العاج وأماكن أخرى لاستهداف المتسوقين بميزانيات متواضعة.
جدير بالذكر أن أسهم كارفور اكتسبت 15 في المئة هذا العام في باريس، وتقدر قيمة الشركة بـ 13.5 مليار يورو. القبس





أخبار ذات صلة

Horizontal Ad

تغريدات


الإعلانات



الانستقرام